منتديات فنان سات - fannansat

 

منتديات فنان سات جامعة الفضائيات العربية اكبر منتدى فضائي

الصفـحة الـرئـيسيـة  أجهـزة الشــيرنج طلبات التوقيع والإعلانات   طلبات الإشتراك بالسيرفر
مكتبة فلاشات الأجهزة / دناكل مكتبة برامج فنان شروط  وقوانين المنتدى  الباقات العاملة على سيرفر التحدي

     







IPTV REDLINE

ONLINE TV ISTAR

TL: 0046700335554


العودة  

الملاحظات







إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-10-2017, 09:28 PM   #1
معلومات العضو
fathyatta
مراقب القسم الإسلامي
 
الصورة الرمزية fathyatta
 

المعلومات الشخصية






fathyatta غير متواجد حالياً

معدل التقييم

قوة النشاط : 49
fathyatta is on a distinguished road

 

تَم شُـكري » 19 مرة

Mh0001 أخلاق إسلامية






أخلاق إسلامية


الأخلاق هي عنوان الشعوب، وقد حثت عليها جميع الأديان،
ونادى بها المصلحون، فهي أساس الحضارة،

ووسيلة للمعاملة بين الناس وقد تغنى بها الشعراء في قصائدهم

ومنها البيت المشهور لأمير الشعراء أحمد شوقي:
« وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت .... فـإن هُمُ ذهبت أخـلاقهم ذهــبوا ».
وللأخلاق دور كبير في تغير الواقع الحالي إلى العادات السيئة،
لذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم :

" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ". فبهذه الكلمات حدد الرسول صلى الله عليه وسلم الغاية من بعثته
أنه يريد أن يتمم مكارم الأخلاق في نفوس أمته والناس أجمعين ويريد للبشرية أن تتعامل بقانون
الخلق الحسن الذي ليس فوقه قانون، إن التحلي بالأخلاق الحسنة، والبعد عن أفعال الشر والآثام،
يؤديان بالمسلم إلى تحقيق الكثير من الأهداف النبيلة منها سعادة النفس ورضاء الضمير

وأنها ترفع من شأن صاحبها وتشيع الألفة والمحبة بين أفراد المجتمع المسلم

وهي طريق الفلاح والنجاح في الدنيا والآخرة.

فالأخلاق الإسلامية هي الأخلاق والأداب التي حث عليها الإسلام

وذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية

اقتداء بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي هو أكمل البشر خلقا لقول الله عنه:
[وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ 4 ].


محتويات
1 الاختلاف بين الأخلاق الإسلامية والأخلاق النظرية
  • 2 خصائص الأخلاق
  • 3 مكارم الأخلاق
  • 4 سماحة الإسلام
  • 5 صور السماحة
    • 5.1 صور تتنافى مع السماحة
    • 5.2 مواقف تقتضي السماحة
  • 6 انظر أيضا
  • 7 مراجع

الاختلاف بين الأخلاق الإسلامية والأخلاق النظرية
  • مصدر الأخلاق الإسلامية هو الوحي، ولذلك فهي قيم ثابتة ومثل عليا تصلح لكل إنسان بصرف النظر
  • عن جنسه وزمانه ومكانه ونوعه، أما مصدر الأخلاق النظرية فهو العقل البشري المحدود
  • أو ما يتفق عليه الناس في المجتمع «العرف»، ولذلك فهي متغيرة من مجتمع لآخر ومن مفكر لآخر.
  • مصدر الإلزام في الأخلاق الإسلامية هو شعور الإنسان بمراقبة الله عز وجل له، أما مصدر الإلزام
  • في الأخلاق النظرية فهو الضمير المجرد أو الإحساس بالواجب أو القوانين الملزمة.
  • مصدر الأخلاق الإسلامية هو الوحي، ولذلك فهي قيم ثابتة ومثل عليا تصلح لكل إنسان بصرف النظر
  • عن جنسه وزمانه ومكانه ونوعه، أما مصدر الأخلاق النظرية فهو العقل البشري المحدود
  • أو ما يتفق عليه الناس في المجتمع «العرف»، ولذلك فهي متغيرة من مجتمع لآخر ومن مفكر لآخر.

مصدر الإلزام في الأخلاق الإسلامية هو شعور الإنسان بمراقبة الله عز وجل له، أما مصدر الإلزام

في الأخلاق النظرية فهو الضمير المجرد أو الإحساس بالواجب أو القوانين الملزمة.
خصائص الأخلاق
  • التوازن بين مطالب الروح والجسد فلا تمنع حاجة الجسد من الشهوات والرغبات بل تضعها في إطارها الشرعي،
  • فقال الله تعالى:
  • { قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا
  • خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 32}،
  • فمن حق الإنسان في إشباع رغباته بالضوابط الشرعية مع إشباع الروح بالذكر والطاعة والعبادة.
  • الأخلاق الإسلامية صالحة لكل إنسان ولكل زمان ومكان مع اتصافها بالسهولة واليسر ورفع الحرج
  • فيقول الله تعالى:
  • { وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ
  • هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ
  • فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ 78 }،
  • وكما قال تعالى:
  • { لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا
  • رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ
  • وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ 286 }
  • لا يحكم على الأفعال بظاهرها فقط ولكن تمتد إلى النوايا والمقاصد
  • والبواعث التي تحرك هذه الأفعال الظاهرة
  • يقول صلى الله عليه وسلم:
  • (إنما الأعمال بالنيات ) .
  • مبادئها تقنع العقل وترضي القلب، فما من نهي شرعي إلا معه مسوغات ودوافع تحريمه
  • فيقول الله جل جلاله:
  • { وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا 22}،
  • وقوله:
  • {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ
  • لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 90إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ
  • وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ 91 }،
  • وكذلك الأخلاق الإسلامية تقبلها الفطرة السليمة ولا يرفضها العقل الصحيح،
  • وفي حديث مرفوع :
« حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، حَدَّثَنِي أَبُو الأَسْوَدِ الْمِصْرِيُّ، ثنا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ،

عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ، عَن ْرسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ:
إِنَّ الْعَبْدَ لَيَبْلُغُ بِحُسْنِ خُلُقِهِ عَظِيمَ دَرَجَاتِ الآخِرَةِ ، وَشَرَفَ الْمَنَازِلِ ، وَإِنَّهُ لَضَعِيفُ الْعِبَادَةِ ،
وَإِنَّهُ لَيَبْلُغُ بِسُوءِ خُلُقِهِ أَسْفَلَ دَرْكٍ مِنْ جَهَنَّمَ وَهُوَ عَابِدٌ. »


مكارم الأخلاق
من مكارم الأخلاق:
  1. الصدق
  2. الأمانة
  3. الحلم
  4. الأناة
  5. الشجاعة
  6. المروءة
  7. المودة
  8. الصبر
  9. الإحسان
  10. التروي
  11. الاعتدال
  12. الكرم
  13. الإيثار
  14. الرفق
  15. العدل
  16. الحياء
  17. الشكر
  18. حفظ اللسان
  19. العفة
  20. الوفاء
  21. الشورى
  22. التواضع
  23. العزة
  24. الستر
  25. العفو
  26. التعاون
  27. الرحمة
  28. البر
  29. القناعة
  30. الرضا.

ومكارم الأخلاق لا تسمو إلى صفات الشخص الخلوق.
سماحة الإسلام
حين تجد امرءًا سهلاً ميسرًا ، يتنازل عن حظ نفسه أو جزء من حقه ، ليحلّ مشكلة هو طرف فيها ،
أو ليطوي صفحة طال الحديث فيها ، أو ليتألف قلبـًا يدعوه ، أو ليستطيب نفس أخيه ،

وهو قبل ذلك لا يتعدى على حق أخيه، ولا يلحف في المطالبة بحقوقه ، فذلك هو الرجل السمح ،

وتلك هي السماحة ، وقد دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرحمة للرجل السمح :

(( رحم الله رجلاً سمحـًا إذا باع ، وإذا اشترى ، وإذا اقتضى))

رواه البخاري،

وما هي إلا صور من المعاملات اليومية ، التي تقتضي قدرًا كبيرًا من السماحة .

ويعلق ابن حجرعلى رواية البخاري بقوله :

" السهولة والسماحة متقاربان في المعنى والمراد بالسماحة ترك المضجرة ونحوها ، وإذا اقتضى :
أي طلب قضاء حقه بسهولة وعدم إلحاف ، وإذا قضى :
أي أعطى الذي عليه بسهولة بغير مطل ، وفيه الحض على السماحة في المعاملة ،
واستعمال معالي الأخلاق ، وترك المشاحنة ، والحض على ترك التضييق على الناس في المطالبة ،
وأخذ العفو منهم " ،
وأكثر ما تكون الخصومات في المعاملات المالية ، والمناظرات الخلافية ، والملاسنات الكلامية ،
وقلّ أن يسلم فيها من لم يتحلّ بكرم الخلق ، وجود النفس ، وسماحة الطبع .
صور السماحة
  • التنازل عن الحق:

إن صاحب السماحة لا تطيب نفسه بأن يحصّل حقـًا لم تطب به نفسه الطرف الآخر ،
فيؤثر التنازل أو السماحة ، ,إن كان الحق له ، وهذا ما كان من عثمان رضي الله عنه
حين اشترى من رجل أرضـًا ، فتأخر صاحب الأرض في القدوم عليه لقبض الثمن ،

وتبين له أن سبب تأخره أنه بعد أن تم العقد شعر البائع أنه مغبون ،

وكان الناس يلومونه كيف تبيعها بهذا الثمن ؟
قال عثمان : " فاختر بين أرضك ومالك " ثم ذكر له الحديث :
(( أدخل الله عز وجل الجنة رجلاً ، كان سهلاً مشتريـًا وبائعـًا ، وقاضيـًا ومقتضيًا ))
رواه أحمد .
  • إنظار المعسر:
إن إنظار المعسر ، أو التجاوز عن القرض أو عن جزء منه ، صورة عظمية

من صور الكرم وسماحة النفس ،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( كان تاجر يداين الناس ، فإذا رأى معسرًا قال لفتيانه :

تجاوزوا عنه ؛ لعل الله أن يتجاوز عنا ، فتجاوز الله عنه ))
رواه البخاري،
بل إن توفيق الدنيا والآخرة مرهون بتيسيرك على أخيك المعسر :
(( من يسّر على معسرٍ يسّر الله عليه في الدنيا والآخرة ))

رواه مسلم .

  • رد القرض بأحسن منه :
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يردّ القرض بخير منه وبالزيادة فيه ،

ويقول :

(( أعطه ، فإن خيار الناس أحسنهم قضاء ))

رواه ابن ماجه،

وما ترك صاحب القرض يمضي إلا وهو راضٍ .

  • السماحة مع الشريك :
كما شهد لرسول الله صلى الله عليه وسلم شريكه في التجارة قبل البعثة السائب بن عبد الله

بقوله له :
" كنت شريكي في الجاهلية ، فكنت خير شريك ، كنت لا تداريني ولا تماريني "

رواه ابن ماجه،
أي كنت لا تدافعني في أمر ولا تجادلني ، بل كنت شريكـًا موافقـًا ، ولم ينسها له ،
وكانت سببـًا من أسباب محبته له ، وتكون سببـًا من أسباب النجاة من النار لمن تخلَّق بها

(( حرم على النار كل هيِّن ليِّن سهل ، قريب من الناس )) .
رواه أحمد .

  • رفع الحرج عن الناس :

صاحب السماحة لا يحرص على إيقاع الناس في الحرج ، ولا يشغله التفكير بما له

عن التفكير بما عليه من سماحة مع إخوانه وتقدير لظروفهم ،

وفي الحديث الصحيح :
" أن الصحابي أبا اليسررضي الله عنه كان له على رجل قرض ،
فلما ذهب لاستيفاء حقه اختبأ الغريم في داره ؛
لئلا يلقى أبا اليسر، وهو لا يملك السداد ، فلما علم أبو اليسر
أن صاحبه يتخفى منه حياء
لعدم تمكنه من أداء ما عليه ، أتى بصحيفة القرض فمحاها ،

وقال :
" إن وجدت قضاء فاقض، وإلا فأنت في حلّ ".
رواه مسلم،

وبسماحته تلك أخرج أخاه من الحرج الشديد.
  • السماحة مع من أساء :
وأبرز مواقف السماحة ما يكون مع من أساء إليك ،

كالذي جرى مع أبي بكررضي الله عنه
حين أقسم ألاَّ ينفق على مسطح بن أثاثة ؛ لتورطه في حديث الإفك ،

فأمره الله تعالى أن يعفو ويصفح ، فكفر عن يمينه ، وعاد ينفق عليه ،

وفي ذلك يقول صلى الله عليه وسلم :
(( ارحموا تُرحموا ، واغفروا يغفر لكم ))
( صحيح الجامع ) ،

وقد وصف الله عباده المؤمنين بأنهم :

{ وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ 37 } .

  • السماحة بين تهمة العجز أو الفجور :

وقد يوسوس الشيطان للمسلم إنك لو تسامحت وصفك الناس بالعجز ، وظنوا فيك الضعف ،
ولأَنَ تُؤْثِرَ أن يقال فيك ما يقال خير لك من الوقوع في الفجور ، بحيث يخشى الناس شرّك ،
وقد ورد في الحديث :
(( يأتي عليكم زمان يُخيَّر فيه الرجل بين العجز والفجور ،
فمن أدرك ذلك الزمان فليختر العجز على الفجور))

رواه أحمد .
صور تتنافى مع السماحة
كثرة الخصومات إن مما يتنافى مع السماحة الانزلاق إلى اللدد والخصومة ،

إذ كما يحب الله السماحة فإن (( أبغض الرجال إلى الله الألدُّ الخَصِم ))

رواه البخاري،

قال في الفتح الألدّ الكذاب ، وكأنه أراد أن من يكثر المخاصمة ، يقع في الكذب كثيرًا .

وحين يفتقد المرء السماحة تجده ينحدر في أخلاقه ،

إلى أن ينجرف إلى التصايح والجدل لأمر يعلم بطلانه ،

أو وقوفـًا على طرف لا يدري مدى أحقيته !
(( ومن خاصم في باطل وهو يعلمه لم يزل في سخط الله حتى ينزع عنه ))

رواه أبي داود،
وقد قيل في المثل ما استرسل كريم قط .
كثرة الجدل إن خلق السماحة يقتضي من صاحبه المبادرة إلى التنازل عند الوقوع في أي موقف جدلي ،

ولنتذكر دائمـًا أن العلم بميقات ليلة القدر خير كبير حرمت منه الأمة ؛
بسبب انعدام روح السماحة بين رجلين من الأمة :

(( خرجت لأخبركم بليلة القدر ، فتلاحى فلان وفلان فرُفعت))
رواه البخاري،

وكم تُحرم الأمة من البركات والنعم والنصر حين تدب الخصومات ،
بل إن صفة أساسية من أخلاقيات المنافق أنه :

( وإذا خاصم فجر)

رواه البخاري،

ولا يليق بالرجل السمح أن يتعنت ويجادل ويشد ويصيح ،

ناهيك عن أن يفجر في الخصومة والجور
هو الميل عن الحق والاحتيال في رده ،

فتح الباري .

وإنه مما يتنافى مع روح السماحة أن يقع الإخوة في جدالات تافهة لأمور سياسية ،

أو قضايا فكرية ، أو توقعات غيبية ، ثم تجدهم ينفضّون متباغضين ،
وما كانت البداية إلا روح الجدل

و(( ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أُوتوا الجدل ))
رواه ابن ماجه .

ولحث المسلمين على السماحة في الحوار ، والتنازل عند الاختلاف ،
وعدم الوقوع في مغبة الجدل ،
تعهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيت في الجنة لمن تنازل :
((أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقـًا))

رواه أبي داود،
ولا يمكن أن يكون سماحة وتنازلاً إلاَّ حين يكوم محقـًا ، وإنه لعسير ، وإن أجره لكبير .
كثرة اللغو ومن نتائج انعدام روح السماحة أن تغدر أمتنا تتبارى بألسنتها ،
فتنقلب إلى أمة كلام بدل أن تكون أمة عمل ، وتضيع الأوقات في الشد والجذب والأخذ والرد ،
وكل يناصر رأيه ، إن مما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمته (( منعـًا وهات )) ،
ومما كره لهم :

(( قيل وقال ، وكثرة السؤال ، وإضاعة المال ))

رواه البخاري .


مواقف تقتضي السماحة
  • السماحة في الجهاد ولا يكمل أجر المجاهد إلا بالسهولة والسماحة
  • ((الغزو غزوان : فأما من ابتغى وجه الله وأطاع الإمام ، وأنفق الكيمة ،
  • وياسر الشريك ، واجتنب الفساد، فإن نومه ونبهه أجر كله))
  • رواه أبي داوود، (وهو حسن) .
  • قال الباجي في ( ياسر الشريك) :
  • يريد موافقته في رأيه مما يكون طاعة ،
  • ومتابعته عليه وقلة مشاحّته فيما يشاركه فيه ؛ من نفقة أو عمل .
السماحة مع الزوج :
تظهر آثار (السماحة) في جميع مظاهر حياة صاحبها ،
فانظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

مع زوجه عائشة رضي الله عنها حين قصدت الحج والعمرة ، فأصابها الحيض ،
فحزنت لعدم تمكنها من أداء العمرة، وبكت لذلك وقالت :

" يرجع الناس بحجة وعمرة ، وأرجع بحجة؟!! " يقول جابر بن عبد الله :
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً سهلاً ، حتى إذا هَوِيَتْ الشيء تابعها عليه ،
فأرسلها مع عبد الرحمن بن أبي بكرفأهلّت بعمرة من التنعيم قال النووي :
سهلاً أي سهل الخلق ، كريم الشمائل ، لطيفـًا ميسرًا في الخلق .
رواه مسلم .

فما أعظم سماحته صلى الله عليه وسلم مع أهله في مثل هذا الموطن المزدحم ،

وفي حال السفر .مع المدعوين تأمل سماحة رسول الله صلى الله عليه وسلم

في دعوته فحين وجد ريح ثوم في مسجده ،
نهي الصحابةعن أن يرد أحد مسجده قبل ذهاب ريح الثوم منه ،

وكان المقصود بالنهي المغيرة بن شعبة يقول رضي الله عنه أتيته فقلت :
يا رسول الله إن لي عذرًا ، ناولني يدك قال فوجدته والله سهلاً فناولني يده ،
فأدخلتها في كمي إلى صدري ، فوجده معصوبـًا ، فقال :
إن لك عذرًا " فعذره حين وجد أنه أكل الثوم لمرض ،
وكم نحتاج إلى أن نتأسى بهذه السماحة
مع المدعوين لنكون مبشرين غير منفرين ، ميسّرين غير معسّرين .

العلاقة بين الصبر والسماحة :
وإن مما عرّف به رسول الله صلى الله عليه وسلم الإيمان قوله :

(الإيمان: الصبر والسماحة).

صحيح الجامع


حيث عرّف الإيمان بحسن المعاملة مع الخالق والمعاملة مع المخلوق ،
وكأنما يريد بالصبر علاقة العبد مع ربه ؛ بالصبر على طاعته ،
والصبر عن معصيته والصبر على أقداره ،
وكأنما أراد بالسماحة علاقة العبد بأخيه ؛ بحيث تغلب عليها السهولة والمياسرة والسماحة ،
وقابلية التوسيع والتناول لرضى الله ، وفيما يرضي الله وربما كان من حكمة الربط بينما
أن السماحة تقتضي قدرًا كبيرًا من الصبر والتحمل :

{ وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ 43 }،
فكن سمحـًا إذا عاملت أو دعوت ،

سمحـًا إذا حاورت أو رافقت ،

سمحـًا إذا ظُلمت أو جُهل عليك ،
فرسالتنا حنيفية سمحة .
___________________

فتحــى عطــــــا
fathy atta



Hoghr Ysghldm


شارك بنشر الموضوع على الفيس بوك إضغط هنآ وسآهم معنآ في نشر الموضوع بالفيس بوك



Fan us on Facebook - انضم الينا وتابعنا بموقع فيس بوك Follow us on Twitter - انضم الينا وتابعنا بموقع تويتر someone1.com RSS someone1.com RSS






    رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أخلاق, إسلامية

أخلاق إسلامية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرحمة .. من روائع أخلاق الرسول fathyatta القســــم الإسلامي 0 31-10-2015 03:48 PM


الساعة الآن 04:22 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright copy;2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
فنان سات


سياسة الخصوصية privacy policy

 Add to Google

منتديات فنان سات